الصيام وأمراض الكلى

* وظائف الكلى
تقوم الكليتان بوظائف عديدة منها تنقية الدم من الفضلات الآزوتية، ومراقبة توازن الماء والشوارد في الدم، والحفاظ على توازن قلوي حامضي ثابت في الجسم، وترجع أهمية المحافظة على تثبيت نسبة مكونات الدم إلى أن هذه النسبة تلاقي تغيرات مستمرة أثناء الليل والنهار مثل الإكثار والإقلال من شرب السوائل. ومن هنا تبرز أهمية الكلية في تصحيح المتغيرات مثل كمية الماء بالجسم، فإذا زادت هذه الكمية أو نقصت نتيجة لاختلاف كمية الشرب نجد أنها تفرز الماء بالبول بكميات قليلة أو كثيرة حتى تحافظ على المعدل الطبيعي بالجسم. وإذا كانت الكليتان سليمتين فالصوم لهما راحة وعافية، أما عندما تصبح الكلى مريضة، فلا تستطيع القيام بالكفاءة المطلوبة لتركيز البول والتخلص من المواد السامة كالبولة الدموية وغيرها ومن هنا يصبح الصيام عبئاً على المريض وخاصة المصاب بالفشل الكلوي، وخصوصاً في المناطق الحارة، مما قد يؤدي إلى ارتفاع نسبة البولة الدموية والكرياتنين في الدم، ولذا فينبغي على أي مريض مصاب بمرض كلوي استشارة طبيبه قبل البد بالصيام، فإذا لم يتناول مريض الكلى كمية كافية من الماء فقد يصاب بالفشل الكلوي.

**أمراض الكلى المختلفة والصوم

الحالات الحادة من أمراض الكلى:
في مجرى البول أو حوض الكلية فالمريض في هذه الحالة عليه أن يشرب كميات كثيرة من السوائل ويتناول المضادات الحيوية كل 6 أو 8 ساعات لذلك يصعب عليه الصوم حتى يشفى من هذا الالتهاب.

الحصيات الكلوية:
أما المريض والذي يعاني من الحصوات الكلى، فهذا المريض إذا كان يعاني من مضاعفات الحصوة مثل انسداد أو التهاب أو مغص كلوي متكرر فهو ممنوع من الصيام حتى يشفى أما إذا كان المريض لا يعاني من هذه الأشياء فيمكن السماح له بالصيام بعد استشارة طبيبه المسلم المعالج بشرط أن يتناول بعد الإفطار كميات كثيرة من السوائل خصوصا قبل النوم وعند السحور وقد يلجأ بعض المرضى لتناول كميات من الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الأملاح وذلك حتى تسبب له العطش ويستطيع أن يشرب كميات كبيرة من السوائل لا تقل عن 3 إلى4 ليترات في اليوم.

التهاب الحويضة والكلية المزمن:
وقد تؤدي هذه الحالة بعد فترة من الزمن إلى حدوث الفشل الكلوي، ولهذا يستحسن عدم الصوم، فقد يزيد ذلك من احتمال حدوث الفشل الكلوي، ويعود تقرير ذلك إلى الطبيب المعالج.

مرضى الفشل الكلوي:
وهناك أيضا مرضى الفشل الكلوي الذين يجرون عملية الغسيل الدموي مرتين أو ثلاث مرات في الأسبوع وهؤلاء المرضى صحتهم العامة لا تمكنهم من الصيام والجزء، أما إذا أصر على الصيام فعليهم فيمكنه ذلك شرط أن لا يكثر من شرب السوائل بعد الإفطار والأغذية التي تحتوي على بوتاسيوم حتى لا يحتاج لغسيل دموي عاجل.

مرضى زراعة الكلى
وهنا يجئ دور مرضى زراعة الكلى فالصيام بالنسبة للمريض الذي أجريت له زراعة كلية ممكن بشرط أن يكون بعد سنة على الأقل من إجراء العملية وتكون كفاءة الكلى طبيعية وقدرتها على تركيز البول طبيعية أيضا وهذا يظهر من الفحوص التي تجرى أثناء متابعة المريض  

وفي النهاية هناك نصيحة هامة لكل مرضى الكلى أو لأي مريض ينوي صيام شهر رمضان وهي أن يستشير طبيبه المعالج المسلم قبل الإقدام على الصيام لأن حالة مريض ما قد تكون مختلفة وتحتاج لعناية خاصة.
مع أطيب الأمنيات بصحة جيدة وصوما مقبولا

المراجع:
1 - Campble urology
2 - oxford manual nephrology & dialysis
3 - الجمعية السعودية لأمراض الكلى
                                                                                           د / محمود جاد عبدالرحمن
 

 

 

 




ارسل الرابط    حفظ    طباعة

 

 

     
  أهم الروابط  
 
 
 
 
 
 
 
  القائمه البريديه  
الاسم:
 
 
البريد الالكترونى:
 
 
   
 
 
 
  استطلاع رأى  

Fatal error: Call to undefined function session_is_registered() in /home1/saamah/public_html/voting-box.php on line 71